السودان تغرق. السودان

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت الجمعة مصرع 54 شخصا جراء السيول والأمطار أكياس رمال فبين مدينتي العاصمة، الخرطوم وأم درمان، يملأ الناس على أرض توتي الأكياس بالرمال والحجارة الصغيرة في محاولة غير مجدية في كثير من الأحيان لمنع سيل المياه من غمر منازلهم
وقالت لفرانس برس "عندما رأيت الشباب يحجزون مياه النيل بأجسادهم، تذكرت فيضان عام 1998 وانهار سد منطقة بوط مما أسفر عن تدمير 600 منزل يعودون لمواطنين سودانيين بالكامل هذا بجانب المنازل الأخرى التي تعرضت للفيضان بشكل عام

بالصور.. السودان تغرق بسبب النيل وتحذيرات من الأسوأ

موقف تجمع أسر شهداء من جانبهم وعبر بيان لتجمع أسر الشهداء تلاه والد الشهيد عباس فرح، أكد التجمع على رفض الانقضاض على الثورة بدعوى الاسقاط وقال لن نكون عونا لاعدائها وأشار إلى أن حكومة الثورة والتي جاءت بتضحيات الشهداء والجرحى والمفقودين والثوار ورغم تحاصصها البعض وفق رؤية حزبية وجهوية ضيقة وأيضاً المحاولات التي يقوم بها البعض لشق الصف وشيطنة قوى الثورة ورجالاتها إلا انها تظل حكومة تسعى للحرية والسلام والعدالة وقال البيان انهم يعلمون بأن المعوقات التي وضعت الحكومة الانتقالية ويرون انه من الواجب عليهم تصويبها إن حادت عن طريق الثورة لا معاونة اعدائها في مبتغاهم ويومها لآت ساعة مندم.

21
فيضانات السودان 2020 تغرق أحياء بالكامل صور
سكاي نيوز اظهار أخبار متعلقة اظهار أخبار متعلقة اظهار أخبار متعلقة اظهار أخبار متعلقة اظهار أخبار متعلقة اظهار أخبار متعلقة
مشاهد مرعبة.. قرى ومدن سودانية تغرق في الفيضان
الجوع ولا الكيزان بالمقابل انتظمت مواكب الثوار ولجان المقاومة في تمام ساعة الثورة الواحدة ظهرا بمختلف أحياء الخرطوم وشوارعها وذلك في مسيرات كبيرة رافعة شعارات التصحيح لمسار الثورة وتحقيق الأهداف بينما هتف البعض ضد خروج اتباع النظام البائد بذات الهتاف الثوري الأول حين تصدر الاحتجاجات إبان حكمهم اي كوز ندسو دوس ما بنخاف ما بنخاف بالإضافة إلى تفنيد دعوة الفلول التي وجهتها للمواطن السوداني بأن يخرج ضد الجوع، فكان الرد من الثوار الهتاف الشهير الجوع ولا الكيزان بل ذهبوا إلى أبعد من ذلك حيث هتفوا الموت ولا الكيزان
مشاهد مرعبة.. قرى ومدن سودانية تغرق في الفيضان
ذلك إيماناً منهم بالرؤية الوطنية الشاملة والخطط والبرامج الواضحة ورحب البيان بمبادرة رئيس الوزراء و ما ورد فيها من بنود متعلقة بقضية العدالة، مؤكدين مطلبهم بتكملة أجهزة الحكم وعلى رأسها المجلس التشريعي على ان يشكل من قوى الثورة الحية من الفئويين غير الحزبيين ومن لجان المقاومة بعيداً عن اي محاصصة على أن ينخرط جميع الحادبين على الثورة في حوار جاد لتشكيله حتى تجتاز البلاد تلك المطبات الداخلية والخارجية وصولاً لدولة الحرية والسلام والعدالة وهو مطلب دونه المهج والأرواح
الوكيل الإخباري لقي 62 شخصا مصرعهم جراء السيول والأمطار في السودان بحسب حصيلة أعلنتها وكالة السودان للأنباء التي أفادت بإصابة 98 آخرين
وأضافت أن "الجهات الإنسانية قلقة من الاحتمالية الكبيرة لحدوث مزيد من السيول"، مؤكدة أن معظم الوفيات التي سجلت كانت بسبب انهيار أسقف المنازل والصدمات الكهربائية، ومضيفة أن من المتوقع أن يستمر موسم الأمطار حتى أكتوبر وتوقع مدير عام الهيئة عودة إمداد المياه لوضعها المعتاد عقب شفط المياه واكتمال عملية الصيانة اللازمة للمضخات، معربا عن اعتذاره الشديد للمواطنين في المناطق المتأثره جراء المضايقات التي ستحدث لهم من نقص إمداد المياه

السودان تغرق وقتلى

وتخلّف الفيضانات تأثيرات إنسانية دائمة على المناطق وتؤدي إلى انقطاع الطرق وتلحق الأضرار بنقاط التزود بالمياه، وتسفر عن خسارة الماشية فضلا عن انتشار الحشرات بسبب المياه.

30
مشاهد مرعبة.. قرى ومدن سودانية تغرق في الفيضان
حملة استباقية من جانبها قامت لجنة إزالة التمكين بحملة استباقية عقب تحصيلها على معلومات تفيد بأن اتباع النظام البائد الفلول يخططون لضرب مواكب الثلاثين من يونيو عبر حشد عضويتهم وجبلهم من الولايات للخرطوم وبحسب مؤتمر صحفي أقامته لجنة إزالة التمكين بسونا كشف الناطق الرسمي باسم اللجنة وجدي صالح عن انهم باللجنة أجهضوا مخطط الفلول لإثارة الفوضى والهلع وذلك عبر ضبط 79 تابعاً للنظام البائد وأنه جاري مطاردة بقية الهاربين وكذلك تم ضبط بطاقات صراف آلي و مبالغ مالية ستوزع على الفلول المشاركين في الحراك وتم ضبط 1500 وجبة كانت جاهزه لتوزيعها على الفلول اثناء التظاهر ، وكشف وجدي عن ضبط احد قيادات الفلول وهو يتواصل و يتصل بقيادات النقرز لإحداث عنف باستخدام السلاح الابيض في مناطق جنوب الخرطوم و غرب أمدرمان وتخطيطهم بأن تلك المناطق سيتحركون منها لتكون نقطة البداية في منطقه تحت النفق، مؤكداً بأن قوات الشرطة قامت بدورها في ضبط العصابات المتفلتة في غرب أمدرمان، وأضاف وجدي بأنه تم رصد مجموعة كانت تخطط للقيام بعمل عسكري و حينما توجهت الشرطة للقبض عليهم غيروا أمكان اقامتهم و الآن جاري مطاردتهم كما تم الكشف عن عدد كبير من الفلول الذين يعملون في الدولة و كانوا مشاركين في التخطيط والتنفيذ لهذا المخطط وتم القبض عليهم، بالإضافة إلى ضبط عدد من السيارات التي كانت جاري البحث عنها وقد ظهرت تزامنا مع أحداث الثلاثين من يونيو وأوضح وجدي بأن هنالك مجموعات من الفلول كانت تضارب في الدولار لها علاقة كبيرة بذات القيادات التي تخطط لاجهاض الفترة الانتقالية
السودان.. أمطار غزيرة تُغرق شوارع الخرطوم وتشل الحركة
من جانهبا طالب وزارة الداخلية السودانية من المواطنين باتخاذ جميع درجات الحيطة، خاصة بالنسبة لأولئك المجاورين لضفاف النيل وفي مناطق مجرى السيول
السودان تغرق وقتلى
وكانت ولاية النيل الأبيض في جنوب السودان الأكثر تضررا
ويشهد السودان منذ مطلع يوليو تساقط أمطار غزيرة أثرت على نحو 200 ألف شخص في 15 ولاية على الأقل بما فيها العاصمة الخرطوم ويذكر أن السد في منطقة البوط كان يحتوي على 5 ملايين متر مكعب من مياه الشرب والري، مع العلم أن السودان يتعرض لموجة كبير من الأمطار الغزيرة خلال الفترة من يونيو إلى أكتوبر بشكل سنوي
تحرك اتباع النظام البائد لم يدم الهدوء كثيراً فسرعان ما تحول وسط الخرطوم إلى صخب يملأه هتاف اتباع النظام البائد، وقد بدا ذلك واضحاً من الشعارات التي رفعت بإسقاط الحكومة والهاتفة ضد حمدوك ما دايرنا ما دايرنك وشعار الله أكبر بأن من يقود هذه المجموعة التي بدأت باكراً قبيل موعد الثوار المعروف بالواحدة والنصف ظهراً، وتم ذلك وسط السوق العربي حيث انطلقت هتافات لا اله الا الله و إسلامية مية المية ورفعت شعارات حملة اختونا بأن هذه المجموعة الكبيرة المتجهة نحو القصر بأنهم اتباع النظام البائد الفلول والذين واصلوا الهتاف والمسير حتى؛ شارع القصر حيث تصدت لهم الشرطة بالبمبان وتم تفريقهم بشكل تام وبعدها انتشروا في شوارع وسط الخرطوم مابين كر وفر مع سيارات الشرطة وأوضح مدير عام الهيئة، مالك عمر العبيد، في تصريح لوكالة "سونا" أن طاقما هندسيا وفنيا يبذل جهودا لشفط المياه من الأحواض الأرضية ومن محيط المحطة لانتشال المضخات

في ذكرى موكب الثلاثين من يونيو .. الخرطوم تغرق في رائحة وتتصادم فيها الهتافات

من جهتها، أعلنت هيئة مياه ولاية الخرطوم أن مياه الأمطار التي هطلت فجر الجمعة، اجتاحت محطة إعادة الضخ بالصحافة مما أدى إلى غرق المضخات وتوقف المحطة بالكامل.

18
السودان.. أمطار غزيرة تُغرق شوارع الخرطوم وتشل الحركة
أما الولايتان الأكثر تضررا فهما شمال دارفور وسنار جنوب
السودان تغرق وقتلى
اضافة اعلان ونقلت الوكالة عن وكيل وزارة الصحة المكلف سليمان عبد الجبار قوله إن "المشكلة الأكبر هي فيضان النيل"
السودان تغرق وقتلى
وانتشرت السحب الرعدية في أجزاء من ولايات: البحر الأحمر، نهر النيل، كسلا، القضارف، سنار، النيل الأزرق، الجزيرة، الخرطوم، النيل الأبيض، دارفور الكبرى