سالت البحر. سالت الدار تخبرني

على الدُّرّ وَاحذَرْهُ إذا كان مُزْبِدَاً فإنّي رَأيتُ البحرَ يَعثُرُ بالفتى يلي العنوان مقدمة القصيدة, القسم الأول لا أعلم وتتكون من خمسة مقاطع تدور حول عدم معرفة الشاعر من أين جاء إلى هذه الحياة, إلا أنه جاء على أية حال, وأن ليس لديه حرية الاختيار وسيبقى سائراً إن أراد هذا أم لم يرد, ولكن كيف حدث ذلك

الطلاسم

.

30
مسجات لأعز الناس
شقق سالت سي البحر الميت. السويمة, الأردن
شعر عن جمال البحر
لست أدرى فيك مثلي أيها الجبّارُ أصداف ورملُ إنّما أنت بلا ظلِّ ولي في الأرض ظلُ إنما أنت بلا عقل ولي يا بحرُ عقلُ فلماذا يا ترى أمضي وتبقى؟ لست أدري! لست أدريإنّ يك الموت قصاصا، أيّ ذنب للطّهارهوإذا كان ثوابا، أيّ فضل للدعارهوإذا كان يوما وما فيه جزاء أو جسارهفلم الأسماء إثم أو صلاح؟

شقق سالت سي البحر الميت. السويمة, الأردن

.

25
مسجات لأعز الناس
شعر عن جمال البحر
تحليل قصيدة الطلاسم
وترى الكون زخرة من عباب إمض عبر السّماء واطغ على الأفلاك
وفي الأدب ترك مقالات عديدة في السياسة والوطنية قد سألت البحر يوما هل أنا يا بحر منكا؟ هل صحيحٌ ما رواه بعضهم عني وعنكا؟ أم ترى ما زعموا زوار وبهتانا وإفكا؟ ضحكت أمواجه مني وقالت:لست أدري! لست أدري يا مثالا كان وهما قبلما شاء البناة أنت فكر من دماغ غيّبته الظلمات أنت أمنية قلب أكلته الحشرات أنت بانيك الّذي شادك لا … لا… لست أدري كم قصور خالها الباني ستبقى وتدوم ثابتات كالرّواسي خالدات كالنّجوم سحب الدّهر عليها ذيله فهي رسوم مالنا نبني وما نبني لهدم؟

مسجات لأعز الناس

.

الطلاسم
لست أدريالفكر:ربّ فكر لاح في لوحة نفسي وتجلّىخلته منّي ولكن لم يقم حتّى تولّىمثل طيف لاح في بئر قليلا واضمحّلاكيف وافى ولماذا فرّ منّي؟لست أدريأتراه سابحا في الأرض من نفس لأخرىرابه مني أمر فأبى أن يستقرّاأم تراه سرّ في نفسي كما أعبر جسراهل رأته قبل نفسي غير نفسي؟لست أدريأم تراه بارقا حينا وتوارىأم تراه كان مثل الطير في سجن فطاراأم تراه انحلّ كالموجة في نفسي وغارافأنا أبحث عنه وهو فيها،لست أدريصراع وعراك:إنّني أشهد في نفسي صراعا وعراكاوأرى ذاتي شيطانا وأحيانا ملاكاهل أنا شخصان يأبى هذا مع ذاك اشتراكاأم تراني واهما فيما أراه؟لست أدريبينما قلبي يحكي في الضّحى إحدى الخمائلفيه أزهار وأطيار تغني وجداولأقبل العصر فأسى موحشا كالقفر قاحلكيف صار القلب روضا ثمّ قفرا؟لست أدريأين ضحكي وبكائي وأنا طفل صغيرأين جهلي ومراحي وأنا غضّ غريرأين أحلامي وكانت كيفما سرت تسيركلّها ضاعت ولكن كيف ضاعت؟لست أدريلي إيمان ولكن لا كأيماني ونسكيإنّني أبكي ولكن لا كما قد كنت أبكيوأنا أضحك أحيانا ولكن أيّ ضحكليت شعري ما الذي بدّل أمري؟لست أدريكلّ يوم لي شأن ، كلّ حين لي شعورهل أنا اليوم أنا منذ ليال وشهورأم أنا عند غروب الشمس غيري في البكوركلّما ساءلت نفسي جاوبتني:لست أدريربّ أمر كنت لّما كان عندي أتّقيهبتّ لّما غاب عنّي وتوارى أشتهيهما الّذي حبّبه عندي وما بغّضنيهأأنا الشّخص الّذي أعرض عنه؟لست أدريربّ شخص عشت معه زمناألهو وأمرحأو مكان مرّ دهر لي مسرى ومسرحلاح لي في البعد أجلى منه في القرب وأوضحكيف يبقى رسم شيء قد توارى؟لست أدريربّ بستان قضيت العمر أحمي شجرهومنعت النّاس أن تقطف منه زهرهجاءت الأطيار في الفجر فناشت ثمرهألأطيار السّما البستان أم لي؟لست أدريرب قبح عند زيد هو حسن عند بكرفهما ضدّان فيه وهو وهم عند عمروفمن الصّادق فيما يدّعيه ، ليت شعريولماذا ليس للحسن قياس؟لست أدريقد رأيت الحسن ينسى مثلما تنسى العيوبوطلوع الشّمس يرجى مثلما يرجى الغروبورأيت الشّر مثل الخير يمضي ويؤوبفلماذا أحسب الشرّ دخيلا؟لست أدريإنّ هذا الغيث يهمي حين يهمي مكرهاوزهور الأرض تفشي مجبرات عطرهالا تطيق الأرض تخفي شوكها أو زهرهالا تسل : أيّهما أشهى وأبهى؟لست أدريقد يصير الشوك إكليلا لملك أو نبّيويصير الورد في عروة لص أو بغيّأيغار الشّوك في الحقل من الزّهر الجنّيأم ترى يحسبه أحقر منه؟لست أدريقد يقيني الخطر الشّوك الذي يجرح كفّيويكون السّمّ في العطر الّذي يملأ أنفيإنّما الورد هو الأفضل في شرعي وعرفيوهو شرع كلّه ظلم ولكن
قصيدة الطلاسم (إليا أبوماضي)
لست أدري إن يك الموت رقادا بعده صحو طويل فلماذا ليس يبقى صحونا هذا الجميل؟ ولماذا المرء لا يدري متى وقت الرّحيل؟ ومتى ينكشف السّرّ فيدري؟
مسجات لأعز الناس
إنها قصيدة مفعمة بالحيوية والشك